Thursday, October 29, 2015

ألمانيات

جميلة، شقراء،حركاتها جذابة،ابتسامتها عذبة,لؤلؤية، شعرها أشقر داكن,ناعم, ينسدل على كتفيها ، يرتفع مع أصغر نسمة هواء...تظهر اهتمامها و شغفها بي...حدثتها عن حبي للغتي العربية، الخط العربي و الثقافة العربية...هزت رأسها لارضائي..القطار ما زال يتحرك، محطة تلو الأخرى,بقي بضع محطات و أصل!
 حدثتها عن فلسطين,عن قريتي,عن خالي الذي قتل بدم بارد بعمر الزهور,.نظرت لي و أمسكت يدي بقوة. و أوحت لي بأنها اسفة و حزينة و أن السلام يجب أن يعم...أشحت بوجهي عنها...سرحت... أطفالي أمامي، جميلون، ربما بشعر أشقر، لا يعرفون أين تقع فلسطين ، لا يعرفون أصل أبيهم من أي مدينة، من أي قرية، أي لهجة يتحدث أهلها، كيف يلبسون..هم فقط يريدون الحب و السلام..هززت رأسي محاولا اخراج تلك التخيلات..نظرت اليها و قلت لها: يجب أن أنزل هنا، أحتاج قليلا من الهواء...
#مذكرات #مغترب_في_المانيا #مستقبل_ضبابي #يا_وطني_الرائع_يا_وطني

No comments:

Post a Comment